المدخلات والمخرجات

المدخلات والمخرجات

تم إنشاء قسم المدخلات والمخرجات عام 2010 بعد قيام دائرة الاحصاءات العامة بإعداد جداول المدخلات والمخرجات لعام 2006 بالتعاون مع وزارة التخطيط والتعاون الدولي.
تعتبر جداول المدخلات والمخرجات وصفا احصائياً للأداء الاقتصادي، وتتعامل هذه الجداول أساسا مع أساليب تحليل التبعية والتشابك بين مختلف القطاعات الاقتصادية.
ومن خلال جداول المدخلات والمخرجات يتم تقسيم الاقتصاد إلى عدد من القطاعات، علماً بأن عدد القطاعات والسلع، التي يتضمنها الجدول يعتمد على الهدف من التحليل الاقتصادي ورغبة المخطط، من جهة، ومدى توفر البيانات الاحصائية من جهة أخرى، ويتم وضع ترابطات كل قطاع بصورة معادلات بسيطة تشتمل على الموارد والاستخدامات الخاصة بكل قطاع، توضع في العادة بشكل جداول تعرف بجداول المدخلات والمخرجات.

تعتبر جداول المدخلات والمخرجات ذات اهمية عالية في التحليل والتخطيط وتزويد متخذي القرار في البيانات التي تساعدهم في قراراتهم وتهتم هذه الجداول بعرض العلاقات التبادلية بين مختلف القطاعات الاقتصادية ، والصناعات مع السلع (باستخدام التصنيف الصناعي القياسي الدولي للأنشطة الاقتصادية، والتصنيف السلعي المركزي)، وتمثل هذه الجداول مصفوفة مربعة توضع فيها مجموعة القطاعات بصورة أفقية بصفتها قطاعات منتجة، كما توضع القطاعات نفسها بصورة عمودية بصفتها قطاعات مستخدمة، وبهذا يحتل كل قطاع صفاً وعموداً في المصفوفة، بحيث يظهر في الصف توزيع منتجات هذا القطاع على القطاعات الأخرى، بينما تظهر استخدامات هذا القطاع من منتجات القطاعات الأخرى في العمود الخاص بهذا القطاع.

ولكن لبناء جداول المدخلات والمخرجات لابد من انشاء جداول العرض والاستخدام والتي تحتاج إلى تفاصيل كثيرة ومن ثم القيام بعمليات التوازن المختلفة بين جانب العرض وجانب الطلب وبعد الوصول لمرحلة التوازن (العرض = الطلب) الذي يتم من خلال التوازن اليدوي في البداية ثم الانتقال إلى التوازن أوتوماتيكيا (رياضيا) ثم تحويل هذه الجداول الى جداول مربعة (الاعمدة = الصفوف) وهي جداول المدخلات والمخرجات.

للمزيد

جداول  العرض والاستخدام :-

   تبرز اهمية جداول العرض والاستخدام من كونها:

  • تعكس مدى شمول ودقة المسوح الاحصائية وأوجه قصورها.
  • تعتبر جداول العرض والاستخدام نقطة الانطلاق الاساسية في بناء جداول المدخلات والمخرجات.
  • أساس لاعداد تقديرات الناتج المحلي وفق المناهج الثلاث (الانفاق، الدخل، الانتاج).
  • تعتبر جداول العرض والاستخدام مكون رئيسي في مصفوفة الحسابات الاجتماعيه.

مكونات جانب العرض:

  • مصفوفة الانتاج المحلي: وتبين مايتم انتاجه محلياً ويمكن تقييمها بأكثر من سعر لكن التوصيات الدوليه تفضل تقييم الانتاج المحلي بالاسعار الاساسيه وذلك لاظهار الكلفة الحقيقية للسلعة وبالتالي التعرف على الأثر الاقتصادي، ويتم الحصول على بياناتها من خلال المسوح غالباً.
  • مصفوفة المستوردات: وتبين قيمة ما يتم استيراده من العالم الخارجي حسب نوع السلعة و يتم الحصول على بياناتها من التجارة الخارجية مقيمه بسعر سيف (يشمل تكاليف التأمين والشحن حتى نقطة حدود البلد المستورد).
  • مصفوفة الهوامش (التجارة والنقل):
  1. هوامش التجارة : لكي يتحقق هامش تجاري لابد من وجود عملية بيع وشراء للسلعة وهناك نوعان من هذه الهوامش (تجزئة وجملة).
  2. هوامش النقل: يتحقق هامش النقل عندما يكون هناك سلعه تحتاج للنقل و ان يكون هناك طرف ثالث متخصص في نقل البضائع .
  • مصفوفة الضرائب والاعانات :  تشمل هذه المصفوفة على ما يلي:
  1. الضرائب والرسوم الجمركية ويتم الحصول عليها من الجمارك ووزارة المالية.
  2. ضريبة المبيعات بحيث يتم استردادهاعلى السلع الوسيطة ولا تسترد على السلع النهائية ويتم الحصول عليها من  المسوح الميدانيه التي تنفذها دائرة الاحصاءات العامه ومن دائرة ضريبة الدخل والمبيعات.

مكونات جانب الاستخدام:

  • مصفوفة الطلب الوسيط : وتبين هذه المصفوفة السلع الخدمات التي يتم استخدامها من قبل الانشطة الاقتصادية كمدخلات انتاج ويتم تقييمها باسعار المشتريين.
  • مصفوفة الطلب النهائي:  وتشمل على
  1. الإنفاق الاسري النهائي: تبين ما يتم انفاقه من قبل الاسر المعيشية على السلع والخدمات
  2. الإنفاق الحكومي النهائي:  هو عبارة عن الانتاج الحكومي محسوبا بالتكاليف مطروحا منه المبيعات السوقية وغير السوقية
  3. الإنفاق النهائي للهيئات التي لا تهدف للربح وتخدم الاسر المعيشية: وهو عبارة عن انتاج الهيئات محسوبا بالتكلفة مطروحا منه المبيعات السوقية وغير السوقية.
  • مصفوفة التكوين الراسمالي:  تبين التغير الحاصل عل الاصول الثابتة خلال العام.
  • مصفوفة التغير بالمخزون:  تبين التغير في مقدار المخزون السلعي (انتاج/ استهلاك وسيط) خلال العام.
  • مصفوفة الصادرات :  تبين ما يتم تصديره وإعادة تصديره من سلع وخدمات خلال العام.

مرحلة التوازن (العرض = الطلب):-

بعد الانتهاء من إنشاء جدول العرض وجدول الإستخدام تبدأ عملية التوازن حسب النظرية الاقتصادية (العرض = الطلب) بمعنى أن المعروض من السلعة او الخدمة يجب أن يساوي المطلوب منها وهناك عدة طرق لإجراء عملية التوازن مثل الطرق اليدوية والحسابية الاتوماتيكية.

بعد الحصول على جداول العرض والاستخدام متوازنة يمكن ومن خلال بعض المصفوفات والعمليات الاحصائيه و الرياضية تحويل هذه الجداول إلى جداول مدخلات ومخرجات مربعة، كما يمكن من خلال الجداول بناء مصفوف الحسابات الاجتماعية.

  • الناتج المحلي الاجمالي حسب نهج الانتاج
  • الناتج المحلي الاجمالي حسب نهج الانفاق
  • الناتج المحلي الاجمالي حسب نهج دخول عوامل الانتاج
  • التشابكات القطاعيه والروابط الاماميه والخلفيه بين القطاعات الاقتصاديه المختلفه

بنك المعلومات

الجداول الإحصائية للمدخلات والمخرجات 2006

المصدر: دائرة الاحصاءات العامة

آخر الإصدارات

معلومات الإتصال

تغيير حجم الخط