الدكتور الزعبي: يطلق نتائج تقرير المؤشرات الرئيسية لمسح السكان والصحة الأسرية

الدكتور الزعبي: يطلق نتائج تقرير المؤشرات الرئيسية لمسح السكان والصحة الأسرية

أطلع مدير عام دائرة الإحصاءات العامة الدكتور قاسم سعيد الزعبي وبحضور الأمين العام للمجلس الأعلى للسكان المهندسة ميسون الزعبي من خلال اجتماع نظمته الدائرة يوم الأربعاء الموافق 25/7/2018 وعدد من ممثلي المؤسسات الوطنية المنظمات الدولية المعنية بصحة الأسرة على أهمية المؤشرات التي وفرها مسح السكان والصحة الأسرية لعام 2017-2018. وذلك بهدف تعظيم الإستفادة من نتائج المسح وتوفيرها لأصحاب العلاقة.
وبين الدكتور الزعبي أثناء افتتاحة للإجتماع العوامل التي ساعدت على إنجاح هذا المسح وأهم التحديات التي واجهته، وأفاد أن دائرة الإحصاءات العامة نجحت في تنفيذ هذا المسح بنسبة تغطية بلغت 98%، والتي تعتبر من المؤشرات المعتمدة إحصائياً وبدرجة عالية من الجودة الأمر الذي سيخدم المعنيين في المؤسسات الوطنية في مجال الصحة الأسرية والإنجاب.
كما وأكد مندوبي الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية على دقة وجودة المعلومات وسرعة تنفيذ المسح والنتائج المهمة التي انيثقت عنه خصوصاً أنها تحتوي على مؤشرات الصحة الإنجابية لكافة الأسر المقيمة على الأراضي الأردنية.
ومن أهم النتائج التي برزت في تقرير المؤشرات الرئيسية للمسح تالياً:
• انخفض معدل الإنجاب الكلي من 3.5 طفلاً لكل إمرأة في الفئة العمرية من 15-49 سنة في عام 2012 إلى2.7 طفلاً في عام 2017-2018، مما يعني أن المرأة في الأردن تنجب 2.7 طفلاً في المتوسط طيلة فترة حياتها الإنجابية.
• بلغ معدل انتشار وسائل منع الحمل الحديثة بين النساء المتزوجات 37%.
• بلغ معدل وفيات الأطفال الرضع 17 وفاة لكل ألف مولود حي ومعدل وفيات الأطفال دون الخامسة من العمر هو 19 وفاة لكل ألف مولود حي.
• 98% من الولادات تمت في مرافق صحية آمنة.
• 86% من الأطفال تلقوا جميع اللقاحات الأساسية.

وخلال مداخلتها عن معدلات الإنجاب للمرأة في الأردن أشارت رئيس قسم صحة المرأة في وزارة الصحة الأردنية إلى أن هذه المؤشرات التي وفرتها دائرة الإحصاءات العامة من خلال تنفيذها لمسح السكان والصحة الأسرية هي بغاية من الأهمية في عمل وخطط وزارة الصحة الأمر الذي سيمكننا من القراءة الصحيحة لواقع صحة الأسرة وطنياً وفي مقدمتها صحة الأم والطفل.
يشار إلى أن دائرة الإحصاءات نفذت مسح السكان والصحة الأسرية لعامي2017-2108 والذي يعتبر مرجعية للمختصين في مجال الصحة الأسرية والإنجاب. وقد شارك في هذا الاجتماع خبراء ومندوبين من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، الاتحاد الدولي للمدربين، وزارة الصحة، المجلس الوطني لشؤون الأسرة، المجلس الأعلى للسكان، المنظمة الدولية للهجرة، المعهد العربي للتدريب والبحوث الإحصائية، المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، صندوق الأمم المتحدة للسكان، منظمة الأمم المتحدة للطفولة ووزارة التنمية الاجتماعية.

شارك الموضوع

تغيير حجم الخط