%29 من مساحة الأجزاء النباتية في المملكة تعتمد على الآبار الإرتوازية كمصدر ري رئيسي

%29 من مساحة الأجزاء النباتية في المملكة تعتمد على الآبار الإرتوازية كمصدر ري رئيسي

للآبار الارتوازية قيمةٌ كبيرةٌ في كثير من أجزاء العالم ومنها الأردن، التي تعتمد بشكل خاص على المياه الجوفية في سد الاحتياجات المتزايدة لسكانها من المياة، وتسعى الأردن بجانب ذلك إلى تمكين السكان من زراعة الأرض وتربية الماشية بتشجيع استعمال المياة الجوفية ذات النوعية المنخفضة للأغراض الزراعية، وإعطاء الأولوية لإدامة الزراعة المروية القائمة ذات الاستثمارات الرأسمالية الكبيرة، وتثقيف المزارعيين بأهمية المياة الجوفية ونقل التكنولوجيا لاستعمال هذه المياة في الري حمايةً وحفاظاً على هذه المصادر المائية.

نَفّذت دائرة الإحصاءات العامة التعداد الزراعي للعام 2017، وهو التعداد الزراعي السابع الذي تنفذه الدائرة منذ العام 1953، ومن بين أحد أهم الأهداف التي خطط لها هذا التعداد توفير بيانات عن عدد ومساحة الحيازات النباتية التي تروى من الآبار الارتوازية سواءاً كانت هذه الحيازات في مناطق المملكة المرتفعة أو في مناطق الأغوار، وكذلك معرفة نشاط هذه الحيازات الزراعية والمساحات المزروعة بالأشجار المثمرة أو الخضراوات أو المحاصيل الحقلية.

غطت عملية التعداد الزراعي الحيازات الزراعية بشكل شامل، وأظهرت نتائج التعداد أن العدد الكلي للأجزاء النباتية 92,016 جزء موزعة على جميع محافظات المملكة، ولتشمل بذلك جميع الحيازات التي مساحتها دونم فأكثر أو أي مساحة محمية من بيوت بلاستيكية أو أنفاق، مُستغَله لزراعة محاصيل خضراوات أو محاصيل حقلية أو أشجار مثمرة مروية أو بعلية،كما أظهرت بيانات التعداد أن المساحة الكلية لهذه الأجزاء النباتية 2,750,728 دونماً.

وأظهرت نتائج التعداد الزارعي للعام 2017 أن أعداد الأجزاء النباتية التي اعتمد فيها الحائزين الزراعيين على ري حيازاتهم من بئر ارتوازي قد بلغ 2,522 جزء شكلت ما نسبته 2.74% فقط من إجمالي أعداد الأجزاء النباتية الكلية ، وبمساحة 795,248 دونم شكلت ما نسبته 29% تقريباً من إجمالي مساحة الأجزاء النباتية.

للمزيد…

 

تغيير حجم الخط