اليوم العالمي للإحصاء

اليوم العالمي للإحصاء

بسم الله الرحمن الرحيم

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

مع بدايات تأسيس الدولة الأردنية الهاشمية، وتعزيزاً للاستقلال وترجمة لأهمية وجود مؤسسة وطنية تكون مرجعية موثوقة في رسم السياسات وصناعة القرارات لأجل مستقبل الوطن وازدهاره، تم إنشاء دائرة الإحصاءات العامة عام 1949 التي غدت نجماً ساطعاً غي فضاء المنظومة الإحصائية العربية والدولية.

 

وفي ذكرى يوم الإحصاء العالمي، يسعدني وكافة أبناء الدائرة أن أكون معكم ونحن نحتفي بالعام الـ (71) من عمر دائرتنا العريقة والتي أولت اهتماماً خاصا لتعزيز الوعي الإحصائي لدى المواطن الأردني والحفاظ على سرية وحماية بياناتة ، والذي أنعكس إيجابا على نوعية وجودة المنتج الإحصائي.

أيها السيدات والسادة:-

نستذكر معكم اليوم الانجازات التي حققتها دائرة الإحصاءات العامة في مسيرة العطاء المتواصلة والتي تتمثل في تعزيز القدرات المؤسسية والموارد البشرية، ومنذ تأسيسها ركزت على عنصر الكفاءة البشرية لكوادرها حتى اصبح موظفيها بمستوى خبراء على كافة المستويات، وشاركوا في العديد من المحافل العالمية التي تعنى بالجانب الإحصائي والاقتصادي ومثلوا المملكة الأردنية الهاشمية خير تمثيل،و قد شهد لها القاصي والداني بأنها مؤسسة إحصائية ريادية على كافة المستويات، ونتيجة لذلك حصدت الدائرة بامتياز جوائز وطنية وعربية ودولية مرموقة، وعلى الصعيد التقني تعتبر دائرتنا من الأوائل في إدخال الحواسيب لتنفيذ أعمالها واستثمرت التحول الالكتروني الشامل في جمع ونشر وتحليل البيانات والأرقام والمؤشرات الإحصائية، بالإضافة إلى تحقيقيها السبق الأول في تنفيذ الدراسات والمسوحات التي غطت كافة مناحي الحياة الاقتصادية والزراعية والبيئية والاجتماعية والديمغرافية في المملكة.

وفي الختام لا يسعني في هذا المقام الا ان اتقدم بخالص الشكر والتقدير والعرفان للمواطنين الكرام الشركاء بالإنجاز والمنجزات وللجنود المجهولين من الأسرة الإحصائية والشكر الموصول أيضاً لكافة المؤسسات الوطنية والدولية وللحكومة الأردنية على دعمهم الموصول للدائرة، وكل عام والوطن وقائد الوطن بألف ألف خير.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

د. شاهر خلف الشوابكة
المدير العام / بالوكالة

بمناسبة اليوم العالمي للإحصاء الذي تحتفل فيه دول العالم، لا يسعنا ونحن كمنظمة عربيه  وهي إتحاد الإحصائيين العرب، الذي مقره المملكة الأردنيه الهاشمية، والذي تستظيفه دائرة الإحصاءات الأردنيه، أن نشير الى إن التعاون المثمر بين إتحادنا ودائرة الإحصاءات الأردنيه،  قد تم إستثماره من خلال  إقامة المؤتمرات العلمية  في القطاعات  المختلفة  للإحصاء  ومن خلال الأبحاث العلمية المقدمة التي أعطت صورة حقيقية  للباحثين العرب والباحثين الأردنيين بشكل خاص.

هذا بالإضافه الى إن اللقاءات المستمرة بين الجهات المسؤولة في دائرة الإحصاءات الأردنية والإتحاد، كانت وما تزال عنوان للتعاون المثمر في نشر ودعم دور الإحصاء وأثره على تطوير الأقطار العربيه وفيما يخدم التطور الأقتصادي للوصول الى التنميه المستدامة وخاصه لعشر سنوات القادمة.

 

إن شراكتنا كإتحاد عربي نوعي  مع دائرة الإحصاءات الأردنية وتعاوننا الدائم والمثمر،  حقق طفرات عديدة لمصلحه  الطرفين ودعم تطوير العمل الإحصائي العربي المشترك،  وأفضى الى إستفاده الإحصائيين العرب في تقديم  أفكار أرست قواعد تنموية  وخاصة فيما يتعلق بالتعدادات السكانية التي تميزت بتنفيذها دائرة الإحصاءات الأردنية  في السنوات الماضية،  وأصبح التعداد السكاني الذي تم إجراءه في الأردن نموذج ونمط عربي يهتدى به كدليل ومرجع من قبل الأقطار العربيه الأخرى.

فباسم جميع أعضاء مجلس الإدارة وأعضاء الإتحاد، نتقدم بهذه المناسبة الإحصائيه العالمية بخالص شكرنا وتقديرنا الى الاردن العزيز، ملكًاً وشعباً وحكومةً على  إستضافه إتحادنا،  وعلى التعاون الدائم بيننا نحن كإتحاد وبين دائرة الإحصاءات الأردنية.

وفق الله الجميع.

الأمين العام/ أ.د غازي رحو
إتحاد الإحصائين العرب

تغيير حجم الخط